دع الطفل يعتمد على نفسه

اذهب الى الأسفل

دع الطفل يعتمد على نفسه

مُساهمة من طرف baby في الخميس 03 أبريل 2008, 06:54

بدأ الاعتماد على النفس.. استخدام الطفل المرحاض
بلغ ابنك الخامسة من عمره وأنت تعدينه لدخول عالم الدراسة ابتداء من الحضانة أو التمهيدي، ولكنك قلقة بشأن أمور كثيرة: هل سيحب المدرسة؟ هل سيتقبل المدرسة والمعلمة؟ وغيره الكثير مما تقلقين بشأنه..، ولكن أكثر أمر يؤرقك: هل سيتمكن طفلك من الذهاب إلى الحمام عندما يكون في المدرسة؟ هل سيقول لمعلمته أنه يحتاج الحمام؟ وهل ستتسخ ملابسه؟
تجول مثل هذه الأسئلة وغيرها الكثير دائما في بال الأمهات عندما يجهزن أطفالهن للذهاب إلى الحضانة أو الصفوف التمهيدية، وفي مقالتنا هذه سنكون معكن خطوة خطوة لمساعدتكن في إحراز تقدم مع الطفل نسدي لكنّ بعض النصائح حول تعويد الأطفال على استخدام المرحاض وما يتعلق بهذا الأمر.
تعليم الطفل استخدام المرحاض عملية تنموية، بحيث يتعلم خلالها الأطفال كيفية استخدام المرحاض بالشكل الصحيح وتنتهي عندهم مرحلة استخدام الحفاض، ولتحقيق ذلك يجب أن يجتاز الأطفال سنا معينا أو تتهيأ لهم ظروف مناسبة ليتعلموا ذلك، وعادة يكون الأطفال مستعدين لتعلم ذلك عندما يكونون بصحة جيدة ولا يجبرون على إنجاز أمر فوق طاقتهم.
وبشكل عام، يبدأ تعلم استخدام المرحاض في سنوات الطفولة المبكرة، أي منذ سن العام والنصف إلى عامين تقريبا، وهي فترة تحمل بحد ذاتها تحديات كثيرة، إذ خلالها تبدأ استقلالية الأطفال بالظهور، كما يحاول الآباء الموازنة بين مساعدتهم وتركهم للاعتماد على أنفسهم، ومع التشجيع يعطي الأطفال الآباء الإشارات والدلالات على أنهم مستعدون لتعلم كيفية استخدام المرحاض.
ومن علامات استعداد الطفل لتعلم استخدام المرحاض
استعداد الأطفال الجسدي لتعلم استخدام المرحاض أهم نقطة في رحلة التعليم الجديدة هذه، أي أن يكون الطفل قادرا على التحكم بالتبول والبقاء نظيفا لثلاث ساعات على الأقل (فهذه إشارة على أن عضلات المثانة نامية بشكل كاف لإمساك البول)، ثم أن يدرك الطفل العلامات البدنية التي تشير إلى حاجته للذهاب إلى الحمام، والتصرف الصحيح لقضاء هذه الحاجة والتحكم بالبول قبل فقدان السيطرة، وكذلك أن يكون قادرا على خلع ملابسه ولبسها مرة أخرى وحده، كما يفضل أن يعرف الطفل أسماء معظم أعضاء جسمه، وأن تكون له رغبة في التخلص من الحفاض.
ليس الاستعداد البدني والنفسي العاملان الضروريان هنا فقط، بل إن التشجيع والتحفيز عاملان مهمان آخران، فإذا أظهر طفلكم رغبة في الاستقلالية وأبدى اهتماما في تقليد سلوكيات الآخرين عند استخدام الحمام، فقد يكون ذلك مؤشرا مبشرا بنجاح عملية تعليم استخدام "النونية" أو المرحاض، وقد يبدأ الأطفال بمعرفة متى يحين وقت التبرز لإحساسهم بحركة أو مغص أمعائهم قبل تعلم كيفية التبول في "النونية" وذلك لأن حركة الأمعاء لا تحدث سوى مرة أو مرتين في اليوم.
عندما يصبح طفلكم مستعدا تماما لاستخدام "النونية" ضعوا له مقعدا داعما للمرحاض الكبير، ووفروا له درجات صغيرة تساعده على الوصول إلى المرحاض، ويمكنكم اصطحاب طفلكم عند شراء المقعد وترك الخيار له في انتقاء اللون والنوع الذي يرغبه، وبهذه الطريقة يصبح الموضوع بالنسبة لهم شيقا أكثر ويساعدكم على تقبل ترك الحفاض بشكل أسرع، وعامة يجلس الصبيان الصغار عندما يتبولون في المراحل المبكرة من عمرهم ولكن عندما يبلغون المرحلة التمهيدية فهم يبدؤون بتقليد آبائهم وإخوانهم الكبار وأصدقائهم في المدرسة الذين يقفون للتبول.
الأخطاء والحوادث التي تحدث مع أطفالكم
أثناء عملية الانتقال لمرحلة الاعتماد على النفس هذه قد يحدث أحيانا أن يتبول الطفل على نفسه ليلا مرة أو مرتين في الأسبوع وقد تحدث أخطاء في عملية التبول كذلك خلال اليوم، خاصة عندما ينهمك الطفل باللعب، وهذا أمر طبيعي ومتوقع؛ حيث يتوقع أن تستمر الأخطاء على الأقل من 6 أشهر لسنة قبل إتقان عملية التبول في المرحاض دون أخطاء كالتبول على الملابس، أما إذا استمر طفلكم في سن رياض الأطفال بالتبول على نفسه وسريره في الليل، فمن المحتمل أن تكون مثانته صغيرة أو أنه لم تتطور لديه القدرة على الاستيقاظ استجابة لمثانته الممتلئة، ولكن هذه المشكلة ستتلاشى مع الوقت.
واعلموا أنكم إذا أجبرتم طفلكم على تعلم استخدام المرحاض قبل استعداده لذلك بدنيا ونفسيا ستحدث الهفوات بلا شك، وإذا رافق هذه الأخطاء إحراج للطفل وعدم رضا الأبوين عما حدث فإن ذلك سيزيد من شعور الطفل بالخزي ويبطئ عملية الشعور بالاستقلالية بشكل طبيعي، وتنبهوا كذلك إلى أن معاقبة الطفل على هذا النوع من الخطأ قد يتحول إلى صراع غير صحي وقوي، لذا يجب عليكم كآباء تشجيع طفلكم على مرات نجاحه في الذهاب إلى المرحاض وسيكون أثر ذلك عندهم أفضل بكثير من تعنيفهم وإشعارهم بالخزي من ذلك.
لذا، لا تضخموا خطأ تبول الطفل الليلي على السرير، لأنه إذا بدأ طفلكم الذي في مرحلة التمهيدي بالتبول على نفسه بعد انقطاع طويل عن ذلك فقد يكون السبب هو ما يواجهه من تغيير يحدث له وتوتر يشعر به، وستختفي المشكلة بعد أن يشعر الطفل بالراحة على الأرجح، وإذا حدث الخطأ أكثر من ليلة مرارا وتكرارا خففوا من حجم المشكلة وأفهموا الطفل أن الخطأ ليس بخطئه، ومن الضروري عدم معاقبة الطفل على هذا النوع من الخطأ وعدم إشعاره بالخجل ومقارنته بغيره، لأن هذا الأمر ليس يبده وبطريقتكم هذه لن تعطوا الطفل سوى مشاعر الخزي فقط.
ما يمكنكم القيام به لتسهيل عملية التعليم
لتسهيل عملية تعليم استخدام المرحاض يفضل جعل أطفالكم يرتدون ملابس سهلة الخلع والارتداء مرة أخرى دون الحاجة إلى مساعدتكم، كالبناطيل ذات الخصر المطاطي على سبيل المثال، فهي مناسبة جدًا لذلك.
ولمساعدة الصبيان الصغار على تعلم التبول وقوفا بدلا من جلوسا يمكنكم إحضار الدرجات الصغيرة ليقفوا عليها، طبعا لا تغفلوا أمر تنظيف الحمام والمرحاض لفترة من الوقت إلى أن يتقن الطفل عملية التبول في المرحاض.
كذلك من الضروري تعليم أطفالكم الإشارات والصور التي تدل على وجود حمامات في الأماكن العامة ليذهبوا وحدهم فيما بعد، وشجعوهم على استخدام المرحاض، وليكن ذلك بإشرافكم في بداية الأمر حتى يعتادوا على استخدام المراحيض خارج المنزل، كما يجب عليكم تعليمهم ضرورة استخدام الحمام قبل الخروج لقضاء نزهة تستغرق وقتا طويلا حتى وإن لم تكن لديهم الحاجة لذلك، وكونوا مستعدين لحالات عدم وجود حمام كما يحدث في الرحلات مثلا، فعلـّموا الفتيات الصغار كيفية جلسة القرفصاء دون أن تتسخ ملابسهن، ومن الممكن تعليمهن ذلك من خلال تقليد الكبار.
كما أنه من الضروري تعليم أطفالكم كيفية تنظيف أنفسهم بعد الانتهاء من استخدام الحمام، والتنبيه على الفتيات ضرورة مسح وتنظيف أنفسهن من الأمام إلى الخلف لتجنب الالتهابات، وبالطبع، يجب التأكيد على أهمية غسل اليدين بعد الانتهاء من استخدام الحمام.
الاستعداد والإعداد للحضانة والمرحلة التمهيدية
عند إعداد طفلكم للحضانة أو الصف التمهيدي ساعدوه على الاعتماد كليا على نفسه عند استخدام الحمام، فمن الضروري أن يكون طفلكم قادرا على خلع ملابسه، واستخدام المرحاض، وتنظيف نفسه، ولبس ملابسه بالشكل الصحيح، ثم غسل يديه.
قد تضطرون في بداية الأمر إلى الاحتفاظ ببعض الملابس الداخلية الإضافية لأطفالكم إلى أن يعتادوا على المرحلة الجديدة ويشعر بالراحة لجو المدرسة والمعلمين، ولكن بشكل عام يفترض أن يكون معظم الأطفال في عمر الخامسة متمكنين من عملية الذهاب إلى الحمام واستخدامه بالشكل الصحيح، بدون مشاكل كبيرة، لذا ننصحكم أن تكونوا صبورين في هذه الفترة إلى أن يتقنوا العملية
avatar
baby
عضو
عضو

ذكر عدد الرسائل : 38
البلد : syria
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دع الطفل يعتمد على نفسه

مُساهمة من طرف تدري مين يحبك في الخميس 03 أبريل 2008, 21:06

بارك الله فيك يا اخي على هذا الوضوع الرائع والمتميز
نرجوا جديدك دائما ونتطع اليه بفارغ الصير
واصل تميزك وابداعك نحو الرقي والارتقاء الى اعلى المراتب
ودمت في رعاية الله
avatar
تدري مين يحبك
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 421
العمر : 35
رقم العضوية : 3
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دع الطفل يعتمد على نفسه

مُساهمة من طرف اميره في الخميس 03 أبريل 2008, 21:18

موضوع غاية في الروعة
ومعلومات قيمة فعلا
شكرا جزيلا لك وجزاك الله خيرا
على المجهود الطيب
واصل وبانتظار جديدك

_________________
طاوعـكــ قلبـكــ .. تغيب وتهجر احبابـكــ
تنســـى غلاهــم وتتركهــم
وتنساهـــم

حـــرام
تتـــركـ خفوقـــي يشكـــي غيابـكــ

وانـــت
في قلبـــي أعـــز النـــاس وأغلاهـــم

الدمعـــهـ الحزينـــهـ
avatar
اميره
مشرفة
مشرفة

انثى عدد الرسائل : 246
العمر : 37
البلد : سوريا الأسد
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى